تطاوين:وفاة الحاج زيد الفضيلي رحمه الله       تطاوين:بنت أصيلة تطاوين تقوز بالمرتبة الاولى في مسابقة دولية قي التحرير باللغة الفرنسية أجريت بفرنسا       تطاوين:احتجاجات بمعهد تطاوين على تعيين مدير جديد خلفا للمدير الذي احيل على التقاعد       تطاوين:تجارة التهريب تستقطب الشباب ومراكز التكوين المهني مهددة بالاغلاق       تطاوين: ايقاف عون حرس بالسجن المدني بحربوب       تطاوين:انطلاق اول رحلات حجيج ولاية تطاوين الى البقاع المقدسة       تطاوين:عدد من موظفي مستشفى غمراسن يمنعون تنصيب المدير الجديد للمستشفى       تطاوين:عدد الاناث أكبر من عدد الذكوربـــــاكثر من اربعة الاف نسمة       تطاوين.: إجراءات زجرية.حجز ستة أطنان من العجين الغذائي ومائتين وأربعين لترا من الزيت النباتي       تطاوين:أحزاب في تطاوين تبدي استياءها من التلفزة الوطنية    
 
 

أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

تطاوين دال-Tataouine DEL » المنتديات » منتدى الطب والصحة » منتدى الصحة والطب العام


المشاركة السابقة
» مضار الشرب والاكل واقفا

  الكاتب : تطاوين دال

المدير العام


غير متصل حالياً

المشاركات : 6325

تأريخ التسجيل
 الجمعة 29-10-2010

 

مراسلة الموقع الشخصي

 حرر في الخميس 13-12-2012 06:15 مساء - الزوار : 587 - ردود : 0


هل نعلم ما هي مساوئ شرب الماء ونحن وقوفاً

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم زجر عن الشرب قائماً رواه مسلم

وعن أنس وقتادة رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه و سلم
" أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً " قال قتادة : فقلنا فالأكل
فقال : " ذاك أشر و أخبث " رواه مسلم و الترمذي

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال
" لا يشربن أحدكم قائماً فمن نسي فليستقي " رواه مسلم

"" الفهم العلمي والطبي للمسألة ""
يقول الدكتور عبد الرزاق الكيلاني : أن الشرب و تناول الطعام جالساً
أصح و أسلم و أهنأ و أمرأ حيث يجري ما يتناول الآكل والشارب
على جدران المعدة بتؤدة و لطف . أما الشرب واقفاً
فيؤدي إلى تساقط السائل بعنف إلى قعر المعدة و يصدمها صدماً
وإن تكرار هذه العملية يؤدي مع طول الزمن إلى استرخاء المعدة و هبوطها و ما يلي ذلك من عسر هضم . و ما شرب النبي واقفاً
الا لسبب اضطراري منعه من الجلوس مثل الزحام المعهود في المشاعر المقدسة ، و ليس على سبيل العادة و الدوام .
كما أن الأكل ماشياً ليس من الصحة في شيء
و ما عرف عند العرب و المسلمين.


و يرى الدكتور إبراهيم الراوي أن الإنسان في حالة الوقوف يكون متوتراً و يكون جهاز التوازن في مراكزه العصبية في حالة فعالة شديدة
حتى يتمكن من السيطرة على جميع عضلات الجسم
لتقوم بعملية التوازن و الوقوف منتصباً

و هي عملية دقيقة يشترك فيها الجهاز العصبي العضلي في آن واحد
مما يجعل الإنسان غير قادر للحصول على الطمأنينة العضوية
التي تعتبر من أهم الشروط الموجودة عند الطعام و الشراب
هذه الطمأنينة يحصل عليها الإنسان في حالة الجلوس
حيث تكون الجملة العصبية و العضلية في حالة من الهدوء و الاسترخاء
و حيث تنشط الأحاسيس و تزداد قابلية الجهاز الهضمي
لتقبل الطعام و الشراب و تمثله بشكل صحيح

و يؤكد د. الراوي
أن الطعام و الشراب قد يؤدي تناوله في حالة الوقوف ( القيام)
إلى إحداث انعكاسات عصبية شديدة تقوم بها نهايات العصب المبهم المنتشرة في  بطانة المعدة ، و إن هذه الإنعكاسات إذا حصلت بشكل شديد و مفاجىء فقد تؤدي  إلى انطلاق شرارة النهي العصبي الخطيرة Vagal Inhibation لتوجيه ضربتها  القاضية للقلب
فيتوقف محدثاً الإغماء أو الموت المفاجىء

كما  أن الإستمرار على عادة الأكل و الشرب واقفاً تعتبر خطيرة على سلامة جدران  المعدة و إمكانية حدوث تقرحات فيها حيث يلاحظ الأطباء الشعاعيون أن قرحات  المعدة تكثر في المناطق التي تكون عرضة لصدمات اللقم الطعامية و جرعات  الأشربة بنسبة تبلغ 95%
من حالات الإصابة بالقرحة

كما أن حالة  عملية التوازن أثناء الوقوف ترافقها تشنجات عضلية في المريء تعيق مرور  الطعام بسهولة إلى المعدة و محدثة في بعض الأحيان آلاماً شديدة تضطرب معها  وظيفة الجهاز الهضمي
و تفقد صاحبها البهجة عند تناوله الطعام و شرابه



 

توقيع ( تطاوين دال )
التوقيع : ساهم في اعطاء رأي أو فكرة أو اكتب مقالا تستشرف به معنا مستقبل تطاوين.مستقبل تطاوين بين أيديكم.فلنجعل اليد في اليد لنحقق طموحتنا وتطلعاتنا حتى تكون تطاوين الغد أفضل وستكون بحول الله